Warning: session_start(): Cannot send session cookie - headers already sent by (output started at /home1/cmmae/public_html/carsworld.cmm.ae/news.php:4) in /home1/cmmae/public_html/carsworld.cmm.ae/config.inc.php on line 3

Warning: session_start(): Cannot send session cache limiter - headers already sent (output started at /home1/cmmae/public_html/carsworld.cmm.ae/news.php:4) in /home1/cmmae/public_html/carsworld.cmm.ae/config.inc.php on line 3

Deprecated: mysql_connect(): The mysql extension is deprecated and will be removed in the future: use mysqli or PDO instead in /home1/cmmae/public_html/carsworld.cmm.ae/config.inc.php on line 62
Cars World | مقابلة مع رفيق محمود " الفائز في مهرجان الإمارات للسيارات الكلاسيكية

مقابلة مع رفيق محمود " الفائز في مهرجان الإمارات للسيارات الكلاسيكية

مقابلة مع رفيق محمود


مروراً بأحد شوارع دبي بحثاً عن صالة عرض و«كاراج» السيد رفيق محمود، لم نستطع أن نغض' نظرنا عن ملاحظته عن بعد أمتار. فالسيارات الكلاسيكية المعروضة تُظهر للمار'ين وجود أحد عش'اق السيارات في الداخل، فهرعنا لملاقاته ليخبرنا قصصه والسيارات.   

 

 

كيف بدأ شغفك بالسيارات؟

في البداية كان عملنا الأساسي هو تعديل السيارات بحسب ما يرغب سائقها. أي كما تقال بالإنجليزية customizing cars . بدأناها عام 1982، ثم انتقلنا إلى عالم السيارات الكلاسيكية وتوسع'نا أكثر.

لماذااخترت السيارات الكلاسيكية تحديداً؟

تعود أعمار هذه السيارات إلى عام 1800. إنها سيارات كلاسيكية بكل ثقة، تعيدنا إلى الأيام القديمة، أيام أجدادنا، وما أجمل أن نشعر بالطعم القديم، كما أن هناك العديد من محب'ي قيادة السيارات القديمة.  

 

هل يمكنك أن تخبرنا عن إحدى السيارات التي عد'لتها؟

عملنا على إحدى هذه السيارات عام 1982 هنا في الإمارات، وهي «مرسيدس» إنتاج 1954، وأسميناها «ديانا»، عملنا عليها لمدة سنتين، أبوابها تفتح إلى الأعلى، جعلناها تفتح بجهاز التحك'م عن بعد. وضعنا فيها مغسلة، وثلاجة صغيرة، وإحدى ألعاب الكمبيوتر. وقد أطلقنا على شركتنا اسم «السائق والسيارة»، لسبب وجيه هو أن لدينا كل شيء يحتاجه السائق أو السيارة.   

 

ما هي الأشياء التي تؤم'نها للسائق والسيارة؟

السائق بحاجة إلى إكسسوارات، مثل الخوذة والقفازات وغيرها. كما نؤم'ن كل شيء للسيارة، من الإطارات والعادم والفرش إلى الدهان والميكانيك.    

 

على كم جائزة حصلتم حتى الآن؟

نشارك بمسابقات أو مهرجانات سنوياً، بمعد'ل اثنين كل سنة، وبهذا نحصل على جائزتين سنوياً تقريباً. أستطيع أن أعد'د لك، واحدة عن عام 2001، واثنتان عن عام 2004، وواحدة من الكويت سنة 2005، واثنتان عن عام 2006، وواحدة عن 2009، وأخرى 2013، وأما الأخيرة فكانت عن 2014، وآخر جائزة فزت بها كانت في مهرجان الإمارات للسيارات الكلاسيكية، جائزة أفضل سيارة أمريكية. 

 

هل يمكنك أن تخبرنا عن آخر سيارة شاركت في المهرجان؟

 في الحقيقة اشتركنا بما يقارب الثلاثين سيارة هذا العام. ليست كل السيارات ملكاً لنا، إنما لأحد أفراد مجموعتنا، السائق والسيارة. يمكنك القول إننا أكبر مجموعة للسيارات الكلاسيكية في الإمارات. السيارة التي فازت هذا العام هي «شيفروليه» 1951، زرقاء اللون، بقوة 125 حصاناً، وناقل حركة أوتوماتيكي. ما يميز هذه السيارة أنها ما زالت أصلية، ولونها ما زال أصلياً، والكراسي أصلية، كل شيء فيها أصلي.

 

في ما يخص مهرجانات السيارات الكلاسيكية.. هل تقوم بحضور أحدها قريباً؟

حالياً نرك'ز على المهرجانات أو المسابقات في الإمارات، منها أيضاً مهرجان دبي الدولي، ولكن بالتأكيد سنحضر إلى مهرجانات في الخارج أيضاً، مثل الأردن أو الكويت.

 

عادة كل محبي السرعة والسيارات يت'جهون إلى عالم السباقات.. لماذا لم تعتمد ذلك بنفسك أيضاً؟

نحن الآن نحض'ر لمشروع على النمط الأوروبي، وهو سباق السيارات الكلاسيكية. يوجد مثيل لهذا السباق في الأردن وبلجيكا وألمانيا، وقريباً بإذن الله في الإمارات. هكذا نكون قد دمجنا بين حب السيارات الكلاسيكية وحب التسابق.   

 

ذكرت سباق السيارات الكلاسيكية.. هل أنت مؤسسه؟

نحن لسنا المؤسسين، إنما هو أحد الأفكار التي اقترحناها. لدينا رئيس النادي السيد محمد بن سليم، والسيد وائل بحيري. نحن نعمل على هذا المشروع معاً لنكون أول من يأتي بسباق السيارات الكلاسيكية إلى الإمارات.  

 

ما هي مشاريعك للمستقبل القريب والبعيد؟

سنقوم بافتتاح فرع خاص للسيارات الكلاسيكية ولتصليحها.  الزبون لن ينتظر بعد الآن للحصول على قطع الغيار لإحدى سياراته، بل يمكنه الاتصال بنا، وسنقوم بتأمينها خلال أسبوع، ونبدأ أيضاً خدمة التوصيل، وهي متوافرة في أي مكان في الإمارات وعلى مدار الساعة.

                                                                                                            

 

البريد ورقة

معرض