Warning: session_start(): Cannot send session cookie - headers already sent by (output started at /home1/cmmae/public_html/carsworld.cmm.ae/news.php:4) in /home1/cmmae/public_html/carsworld.cmm.ae/config.inc.php on line 3

Warning: session_start(): Cannot send session cache limiter - headers already sent (output started at /home1/cmmae/public_html/carsworld.cmm.ae/news.php:4) in /home1/cmmae/public_html/carsworld.cmm.ae/config.inc.php on line 3

Deprecated: mysql_connect(): The mysql extension is deprecated and will be removed in the future: use mysqli or PDO instead in /home1/cmmae/public_html/carsworld.cmm.ae/config.inc.php on line 62
Cars World | فرديناند الكسندر ..بورشه تفقد اعظم المصممين

فرديناند الكسندر ..بورشه تفقد اعظم المصممين

فرديناند الكسندر ..بورشه تفقد اعظم المصممين


لم يكن مصمم السيارة الرياضية الشهيرة  911 فرديناند بورشه، مجرد إسم يمر مرور الكرام في عالم السيارات. فهو واحد من أعظم مصممي العالم وسيظل حتماً في ذاكرة عالم السيارات، فالإنجازات التي حققها فرديناند لا تقدر، إضافة إلى أنه صاحب التصميم الأشهر لسيارة 911 التصميم الأم لتصاميم بورش منذ عام  1960 والتي كانت و ما تزال من أفضل السيارات الرياضية على الإطلاق. في أبريل الماضي أعلنت شركة بورشه عن وفاة فرديناند بورشه عن عمر 76 عاما في مدينة سالزبورغ في النمسا.

 

وداع البروفيسور

فقدت شركة بورشه الألمانية لصناعة السيارات مصمماً عظيماً هو البروفيسور «فرديناند ألكسندر بورشه» Ferdinand Alexander Porsche، الذي كان يشغل منصب الرئيس الفخري لمجلس رقابة الشركة. وقد توفي البروفيسور في الخامس من أبريل الماضي 2012 في مدينة سالزبورغ النمساوية عن عمر 76 عاماً. ونو'ه ماتياس مولر، رئيس شركة بورشه ومديرها التنفيذي، بالإنجازات التي حققها فرديناند ألكسندر بورشه في مجال السيارات الرياضية: «نحن في غاية الحزن على رحيل شريكنا فرديناند ألكسندر بورشه، الذي استطاع من خلال ابتكار طراز "بورشه 911"، ترسيخ ثقافة تصميمية في شركتنا حددت توجه سياراتنا الرياضية لغاية يومنا هذا. إن فلسفته المتمحورة حول التصميم الجيد هي بمثابة ميراث قيم سنحضنه ونحافظ عليه إلى الأبد».  

 

الولادة والبداية الأولى

وُلد «فرديناند ألكسندر بورشه» في الحادي عشر من ديسمبر 1935 في شتوتغارت، وهو الإبن الأكبر لـ«فيري بورشه» و«دوروتيا». كان ألكسندر من عشاق السيارات منذ صغره فعندما كان طفلاً، تمحور عالمه حول السيارات، إذ كان يمضي وقتاً طويلاً في مكاتب الهندسة ومشاغل التطوير الخاصة بجده «فرديناند بورشه». وفي العام 1943، انتقلت العائلة مع شركة بورشه إلى النمسا، حيث تابع ألكسندر دراسته في بلدة «زِل أم سي» Zel Am See. ثم بعد عودته إلى شتوتغارت في العام 1950، تسجل في مدرسة «والدورف» Waldorf الخاصة، ومن ثم غادرها لينضم إلى «مدرسة أولم للتصميم» المرموقة.

 

الابتكار المتألق

انضم فرديناند ألكسندر بورشه، أو F.A. Porsche كما كان يلقبه زملاؤه في العام 1958، إلى مكتب هندسة شركة بورشه التي كانت تُعرف حينذاك باسم Dr. Ing. h.c. F. Porsche KG. وسُرعان ما اتضحت موهبته الفذة في مجال التصميم عندما نحت نموذج السيارة الأول الذي سيخلف طراز 356 من الطين. وفي العام 1962، استلم إدارة استديو التصميم لدى بورشه، ليُدهش العالم أجمع بعد عام واحد بطراز «بورشه 901» Porsche 901 (أو911). وقد نجح فرديناند ألكسندر بورشه من خلال هذه السيارة، في ابتكار أسطورة في عالم السيارات الرياضية استمر طابعها الكلاسيكي الخالد متألقاً حتى يومنا هذا مع الجيل السابع والجديد من 911. وإلى جانب سيارات الركاب، انهمك فرديناند ألكسندر بورشه أيضاً في تصميم سيارات السباق في فترة الستينات. وقد شملت أشهر تصاميمه سيارة سباق "تايب 804 فورمولا واحد" Type 804 Formula One وبورشه "904 كاريرا جي تي إس" 904 Carrera GTS، التي تُعتبر اليوم من أجمل سيارات السباق على الإطلاق.

 

 

 

عالم تصميم الاكسسوار

تخلى «فرديناند ألكسندر بورشه» وباقي أفراد العائلة عن المناصب الإدارية في الشركة. بعدما تحولت شركة بورشه Porsche KG إلى شركة مساهمة في العام 1971/1972، وفي العام 1972، أسس فرديناند ألكسندر بورشه «استديو بورشه ديزاين» Porsche Design Studio في شتوتغارت، الذي تم نقل مقره الرئيسي إلى بلدة «زِل أم سي» النمساوية في العام 1974. وفي العقود التالية، صمم عدداً كبيراً من الإكسسوارات الكلاسيكية للرجال، مثل الساعات والنظارات والأقلام، التي لاقت رواجاً عالمياً تحت العلامة التجارية «بورشه ديزاين» Porsche Design. وفي الوقت عينه، صمم هو وفريقه، ضمن العلامة التجارية Design by F.A. Porsche (أي مُصممة من قبل فرديناند ألكسندر بورشه)، عدداً كبيراً من المنتجات الصناعية والأدوات المنزلية ومنتجات للمستهلكين لعملاء مشهورين على الساحة العالمية. وما زالت كافة المُنتجات التي يتم' ابتكارها في استديو التصميم الخاص به، تنضح بطابع تصميمي قوي وواضح. في هذا السياق، يوضح فرديناند ألكسندر بورشه مبدأه التصميمي بقوله: «على التصميم أن يكون عملياً، ويجب أن يتم' التعبير عن هذه العملية مرئياً بجمال فني يخلو من أي معوقات». ويضيف أيضاً: «المُنتج ذو التصميم المترابط لا يحتاج إلى تزيين أو زخرفة، بل يجب أن يتم تعزيزه من خلال شكله فحسب». كان اعتقاد فرديناند راسخاً بأنه «يجب أن يكون التصميم الجيد صادقاً». لذلك، أراد أن يُفهم التصميم مباشرة حتى لا يحيد الانتباه عن المُنتج ووظيفته.

فرديناند: «على التصميم أن يكون عملياً، ويجب أن يتم التعبير عن هذه العملية مرئياً بجمال فني يخلو من أي معوقات»

فرديناند: «المُنتج ذو التصميم المترابط لا يحتاج إلى تزيين أو زخرفة، بل يجب أن يتم تعزيزه من خلال شكله فحسب»

كان اعتقاد فرديناند بأنه «يجب أن يكون التصميم الجيد صادقاً»

جوائز و أوسمة

حصل فرديناند ألكسندر بورشه على العديد من الجوائز والأوسمة تقديراً لعمله كمصمم من جهة ولتصميماته الفردية من جهة أخرى. فعلى سبيل المثال، كرمته «الجمعية العالمية للتصنيف والتكريم» Comité Internationale de Promotion et de Prestige في العام 1968 تقديراً للتصميم الجمالي المذهل لطراز «بورشه 911». كما صوت له «مُنتدى التصميم الصناعي في هانوفر» Industrial Forum Design Hannover (iF) ليكون «فائز العام» في سنة 1992، ومنحه رئيس النمسا لقب «بروفيسور» في العام 1999.

 

صو'ت له «مُنتدى التصميم الصناعي في هانوفر» ليكون «فائز العام» سنة 1992، كما منحه رئيس النمسا لقب «بروفيسور» في العام 1999.

 

العلاقة مع شركة بورشه

حافظ «فرديناند ألكسندر بورشه» على علاقة وطيدة مع «شركة بورشه» Porsche AG طوال حياته، وذلك كشريك وعضو في مجلس الرقابة. فعلى سبيل المثال، حتى بعد تخليه عن مزاولة الأعمال الإدارية في الشركة، ساهم في تصميم سيارات بورشه الرياضية طوال عقود عدة ووجه الشركة مراراً إلى المسار الصحيح. وقد اتضح هذا الأمر بشكل بارز أثناء الظروف الصعبة التي واجهتها بورشه في مطلع التسعينات. ففي الفترة الممتدة بين العامين 1990 و1993، شغل «فرديناند ألكسندر بورشه» منصب رئيس مجلس الرقابة في الشركة، ما خوله للعب دور بارز في التحول الاقتصادي الإيجابي الذي شهدته بورشه. وفي العام 2005، تخلى عن منصبه في مجلس رقابة شركة بورشه لصالح إبنه أوليفر، وجرى تعيينه رئيساً فخرياً للمجلس. دُفن «فرديناند ألكسندر بورشه» في مدافن العائلة الكائنة في بلدة «زِل أم سي» بحضور عائلته المقربة.

دُفن «فرديناند ألكسندر بورشه» في مدافن العائلة الكائنة في بلدة «زِل أم سي» بحضور عائلته المقربة.

البريد ورقة

معرض